Featured News

الإمارات العربية المتحدة: مجلس الأمن السيبراني ومجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة يوقعان اتفاقية لتعزيز المشهد السيبراني وأنظمة التشفير في الدولة

  • News
DSC01543-2

دبي - الامارات العربية المتحدة: 19 أكتوبر 2023 - أعلن كل من مجلس الأمن السيبراني في الإمارات العربية المتحدة ومجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبو ظبي اليوم عن توحيد جهودهما لبناء مجتمع معلومات عالمي يساهم في تعزيز مستوى الأمان والخصوصية. وإيجاد الحلول الفعالة لتقليص أثرها، مع تقدم التكنولوجيا وتطورها، وتزايد التهديدات السيبرانية التي تهدد جوانب مختلفة من حياتنا وخصوصيتنا.

وقّع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور محمد الكويتي، رئيس مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، وسعادة شهاب عيسى أبو شهاب، المدير العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، وذلك على هامش مشاركتهما في معرض جيتكس العالمي 2023 المقام حالياً في مركز دبي التجاري العالمي بحضور ممثلين رفيعي المستوى عن كلا الطرفين.

وإدراكاً للقدرات الإيجابية الكبيرة التي تحظى بها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفي نفس الوقت قابلية توظيفها لأغراض غير مشروعة من قبل العديد من الجهات، يهدف الطرفان إلى توطيد أصر التعاون بينهما لإيجاد الحلول التي تساهم في جعل العالم مكاناً أكثر أماناً من خلال توحيد الجهود في مجالات التشفير والأمن السيبراني.

وبموجب هذه الاتفاقية واسعة النطاق، سُيطلق الطرفان مجموعة من المبادرات المعنية بأنظمة التشفير وغيرها من البرامج التعليمية التي تهدف إلى نشر التوعية وتعزيز جهود البحث والتطوير في تقنيات التشفير والحفاظ على الخصوصية، وتضم الشراكة برامج نشر التقنيات والحلول والتعاون وجهود الردع والوقاية والاستجابة للهجمات السيبرانية.

وتنص الاتفاقية أيضاً على أهمية المشاركة الفاعلة للطرفين في ورش العمل والبرامج التدريبية المشتركة المقامة لدى كل منهما، وذلك بهدف الإشراف التعاوني على حوكمة أنظمة التشفير والتقنيات بما يتماشى مع القوانين المتبعة في دولة الإمارات، كما سيعمل الطرفان معاً على تطوير المعايير الوطنية الشاملة في مجال التشفير وترسيخ التعاون وضمان الامتثال للأطر القانونية ذات الصلة.

وفي معرض تعليقه على هذه الاتفاقية البارزة، قال سعادة د. محمد الكويتي: "تماشياً مع مسؤوليتنا وتطلعاتنا في مجلس الأمن السيبراني، نسعى دائماً لإيجاد فرص التعاون القيّمة مع الشركاء الرائدين في جميع القطاعات بهدف تعزيز حماية الجهات الاتحادية وغيرها من المؤسسات والأفراد من التهديدات السيبرانية بأنواعها. وندرك تماماً الدور الهام الذي تؤديه التكنولوجيا اليوم في مسيرة التطور، وضرورة أن يكون الابتكار أولوية وطنية. ونحن ملتزمون بريادة مسيرة الابتكار من خلال توسيع شبكاتنا مع مختلف الجهات على الصعيدين المحلي والدولي."

ومن جانبه، قال سعادة شهاب عيسى أبو شهاب: "كوننا جهة مختصة في مجال البحث والتطوير، يتطلع مجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة إلى الشراكة مع مجلس الأمن السيبراني الإماراتي للعمل على الابتكار والسياسات. معاً، نحن ملتزمون بصياغة أطر العمل القوية في مجال التشفير والأمن السيبراني التي من شأنها أن تعزز التأثير الإيجابي الدائم والحفاظ على مستقبلنا جميعاً في ظل التطور الرقمي."